miércoles, 24 de agosto de 2016

UNA VIDA (1ª )






¿Cuantas victimas inocentes a lo largo del año 1943?. Incontables, por cientos de miles o por millones.

La segunda guerra europea continua, el exterminio de población civil, judíos, polacos, gitanos y disidentes al nazismo sigue implacable en cientos de campos de concentración y ciudades.
Nadie está a salvo de los bombardeos, fusilamientos o redadas.

En los frentes los soldados caen sin misericordia aniquilados por propios hermanos convertidos en enemigos irreconciliables y la penosa historia del hombre vuelve a repetirse una y otra vez en cualquier lugar del mundo.

No obstante nuevas vidas llegan a este universo atormentado, sumido en una guerra devastadora que dejará decenas de millones de muertos.
Un crio nace en Madrid tercero de los hijos de Paquita y Emiliano.
El matrimonio ha llegado a la capital en busca de una mejor vida para ellos y su descendencia.
Pareciera imposible que aquí en una ciudad que ha salido de una guerra civil hace cuatro años pueda esperarse cualquier clase de futuro, y costará mucho esfuerzo encontrarlo.


Paseo de la Delicias en Madrid, Noviembre, hace un frio de espanto y el pequeño Emiliano abre su boca y profiere sus primeros lloros.
Será un niño tranquilo, buenazo y comilón, aunque no hay demasiado alimento para llenar su interminable apetito.

Estará mamando muchos meses y su madre echará el resto para que no le falte leche abundante con que alimentarle.
El no recordará nada de sus primeros años en el bajo de un edificio en Paseo de las Delicias, vetusto, de varios pisos con ascensor al que su madre trata de cuidar y limpiar pues ocupa su tiempo como portera del inmueble.  
 
El sueldo es miserable pero al menos ocupan la vivienda sin pagar ningún alquiler y eso es suficiente por el momento.

No pasará mucho tiempo en que semejante trabajo crispe los nervios de Paquita y le comente a su marido que desea cambiar de vivienda y ocuparse de sus tres hijos.

Cuando el pequeño va a cumplir los cuatro años agarran sus bártulos, los pocos muebles, colchones, ropas y utensilios de cocina y atravesando medio Madrid se establecen en su nuevo domicilio a las afueras de la capital, en el barrio de Tetuán de las Victorias que todavía no pertenece al municipio de Madrid.

Será muy pronto que engrose los distritos de la Capital, aunque las costumbres y fiestas del barrio continuarán por mucho tiempo al margen de las propias de la gran ciudad.

Tetuán y Vallecas constituyen los dos extrarradios supuestamente mas conflictivos de la capital de España, pero eso nuestro pequeño protagonista no lo sabe, el está encantado con el traslado, con el viaje encima de una destartalada camioneta desde la que va divisando la interminable sucesión de calles de un Madrid de postguerra, sumido en el hambre, el frío y la desesperanza.

Es el año 1947 la segunda guerra europea ha concluido en Mayo de 1945 con la rendición de Alemania.
El hambre y el bloqueo mundial comienza para una España cuyo gobierno dictatorial se equivocó de aliado escogiendo al Tercer Reich, consecuencia de lo cual le harán pagar un alto precio mediante bloqueo, aislamiento y falta de ayudas de cualquier índole.

¿Y que le importará al Régimen que eso suceda?. Nada en absoluto mientras se perpetúe a lo largo de decenas de años.

POSGUERRA


Los recursos familiares eran muy limitados en los cuarenta y principios de los cincuenta.

No había suficiente dinero para pagar un colegio privado y al chaval lo inscribieron en un colegio público del barrio.

"Torres Garrido" era el nombre del instituto, cuyo aspecto exterior era pulcro, clases luminosas atestadas de críos del mismo sexo, varones, y un gran patio para jugar en los recreos.
La calefacción era inexistente por lo que nunca se sabía si el frio era mayor dentro de las aulas o fuera en el patio. Desde luego los chicos estaban mejor en el recreo por mucho frio que hiciera.
Corrían, jugaban a la pelota, se peleaban con la supervisión de algún maestro que evitaba los puñetazos o patadas administrados con saña, mas que peleas eran agarradas sembradas eso si de insultos o gestos despreciativos hacia los componentes de las distintas pandas.

Aprender no se aprendía nada, nada en absoluto, el profesor escribía una frase en la pizarra y les decía a los cuarenta o cincuenta chicos que la copiaran en su cuaderno y la repitieran una y otra vez durante una o dos horas. Luego borraba la frase, escribía otra y vuelta a empezar.

No había explicaciones de ninguna índole, ni repaso de aritmética, lo más tres o cuatro operaciones sencillas escritas en la pizarra y a copiarlas y resolverlas en los respectivos cuadernos.
Tras dos horas de clase otra hora de recreo, bocadillo si es que lo habían traído de casa, y de nuevo en la clase algún chiquillo que salía y leía algo de lo que había escrito.
No se pagaba nada por asistir al instituto pero en la práctica pedían una pequeña cantidad mensual que iría a los bolsillos del director o profesores justificando ese importe como horas de refuerzo en el estudio.

El resultado de todo se tradujo en que el pequeño fue olvidando lo que había aprendido en la anterior escuela de frente de su casa.
Olvido multiplicar, dividir, e incluso las pequeñas nociones de geografía o ciencias que había recibido de su querido maestro José Luís.
A Emilianito su padre o su madre le preguntaban; ¿Qué hacéis en el colegio?; Y el se encogía de hombros sin saber que decir, al final confesaba, escribir y leer, con lo cual no había posibilidad de entendimiento y las preguntas o respuestas se repetían una y otra vez.

¿Pero que hacéis en la clase?, le preguntaban, y el optaba ya por no responder, se encogía de hombros, fruncía el gesto y eso era todo.
Este chico parece tonto, era la respuesta a su mutismo, y como signo de protesta para el instituto público dejaron de darle la asignación que solicitaban por las clases de enseñanza extra.

Con esa actitud paterna comenzó otro calvario para el pobre chaval, cuando el director del lugar de enseñanza le solicitaba una y otra vez el importe mensual de las inexistentes clases de refuerzo.
¡Arribas¡, decía, debes ya dos meses. Diles a tus padres que te den el importe, 25 pesetas, de la correspondiente mensualidad y ten en cuenta que se acumulan dos cuotas.
Dos, tres, cuatro y seguir sumando ya que al reclamar el crio los importes a su madre esta le respondía que no, no iba a pagar unas clases que no servían para nada.

¡Tus buenos bocadillos te metes¡, le decía el director, por falta de dinero no es, solo hay que ver las barras de pan que te comes cargadas de sardinas en aceite.
Dile a tus padres que así no puedes seguir, ya debes cinco meses y en cualquier momento estarás en la calle sin colegio y sin enseñanza.
Esto no iba a suceder, todo era un gran timo con el que los profesores mal pagados por la dictadura, trataban de compensar sus sueldos de miseria a costa de las miserias ajenas.
Un calvario para el chaval que gestaba en su interior un fondo de rebeldía hacia algo que no podía comprender. Por que no pagaban, por que el tenía que enfrentar esa situación, a que tantas preguntas, el que culpa tenía de todo ello.

Su insatisfacción se concretaba en no hacer nada durante las clases, cambiaba cromos, enseñaba boliches nuevos, hablaba con sus compañeros, se tiraban pelotillas de papel unos chicos a otros.
Eso si, el rezo puestos en pie delante del crucifijo, la canción patriótica del Cara al Sol.....con la camisa nueva, no faltaban teniendo frente a ellos colgadas de la pared las efigies de Franco y José Antonio, marrones, descoloridas, con caras de pocos amigos mirándoles con severidad.

Jose Antonio a la izquierda, el crucifijo en medio y Franco a la derecha, como es natural, fueron unas imágenes que acompañaron a cientos de miles de niños y niñas de la posguerra.
Los dos retratos se equiparaban a Jesucristo, algo que fue creando un poso de rebeldía y falta de fe a todo lo que representara, iglesia, fe, crucifijo, fascismo, dictadura, falange y demás historias representadas en esos tres símbolos de la posguerra.

ESCUELA


Organismos Internacionales que fueron creados tras la Segunda Guerra Mundial fueron vetados para la España de los cuarenta y sería en Agosto del cincuenta cuando fue aceptada la candidatura española para formar parte de ONU gracias a las gestiones de los EE.UU. y algunos países de Latinoamérica.

Los embajadores habían sido retirados de la España de postguerra, ningún país quería tener nada que ver con un gobierno fascista que había apoyado a Hitler y Mussolini.

Los españolitos de entonces pagaron muy caro las veleidades de un gobierno alineado a las ideas del Nacional Socialismo.

Pero todo esto ni importaba ni se sabía por una población atemorizada y precavida tras sufrir una guerra civil.
La necesidad básica era comer, encontrar un trabajo, sobrevivir hasta fin de mes y jugar a la lotería buscando la gracia de un premio gordo.

Nada es nuevo y esa situación sería revivida sesenta y cinco años después con la mal llamada Crisis con la que algunos se han hecho inmensamente ricos y cientos de miles han perdido  su empleo, su casa, sus ahorros y sus ilusiones.

El crio recién llegado a Tetuán empezó muy pequeño a acudir a la escuela, estaba frente a la casa, y de este modo la madre no tenía que ocuparse de criar tanto pequeño a su alrededor.
No era la típica ama de casa al uso, no encajaba con las labores atribuidas a las mujeres de entonces, y a las de ahora, el criado de unos pequeños chillones, y la convivencia con un marido que todo el día trabajaba y acudía de noche cansado y con no demasiadas ganas de problemas añadidos.

Las regañinas, azotes en el trasero, y algún bofetón de vez en cuando eran la medicina habitual administrada a los pequeños de entonces.
No había problemas de malos tratos porque no se consideraban como tales los palos suministrados por padres, maestros y demás educadores.

El pequeño estaba feliz yendo a la escuela de enfrente y aprendiendo precoz a leer, las cuatro reglas y algún sencillo problema de aritmética.
Algo de Geografía, poquito sobre Ciencias y ya era mucho más que suficiente.
Con seis o siete años leía de corrido, dividía por dos cifras y era un crio tranquilo agarrado a la mano del profe cada vez que salía al recreo.

Pronto se le acabaría este tipo de vida pues sin saber como o por que se vio enrolado para asistir a otra institución docente que no le gustaría en absoluto.


LOS JESUITAS Madrid 1952

La actual Plaza de Castilla en Madrid, era llamada coloquialmente "Hotel del Negro" cuando Emilianito transitaba por sus alrededores.
Y el motivo era un enigma para el. ¿Hotel del Negro?, donde está el hotel, que es un hotel, se decía el pequeño, y el ¿Negro?. Quien sería el negro.

Si preguntaba por estas cuestiones el mutismo era absoluto. Con lo que sería mucho mas tarde, empezando a ser adolescente, cuando sus preguntas se vieron respondidas por los chicos de la calle.
El Hotel del Negro era una "casa de putas" durante la República, y el negro era quien lo dirigía.
¿Casa de Putas?, y eso que es, preguntó el muchacho. Jo, pareces tonto chaval, ¿no sabes lo que es eso?.
Así, lentamente y con nueve años comenzó el crio a saber los enigmas del sexo.
Hasta ese momento niños y niñas seguían jugando juntos y revueltos, sin prejuicios de ningún orden, no obstante muy pronto algunas niñas dejarían de bajar a la calle a mezclarse con los muchachos y formarían sus grupitos a parte con otras niñas de su edad.

Con ocho años al chaval lo habían sacado del instituto "Torres Garrido" y lo habían inscrito en un nuevo colegio, esta vez de Frailes Jesuitas que había en el barrio de Chamartín de la Rosa.
Lo de "La Rosa" nadie sabia el por que, posteriormente desapareció "La Rosa" y quedó solo "Chamartín" para la posteridad o el momento actual.

Con un frio helador, en invierno. empleaba media hora de larga caminata subiendo Bravo Murillo, atravesando "El Hotel del Negro" o Plaza de Castilla, y bajando por Mateo Inurría hasta el colegio-convento de los Jesuitas.
A las ocho y media cerraban la verja de entrada al recinto y nadie entraba en su interior.
Con cuatro, si cuatro, faltas no justificadas el chico era expulsado del colegio de inmediato por faltas de puntualidad o novillos.
El temor a ser expulsado era permanente pues se creía que este colegio tenía que ser muy bueno al ser regentado y propiedad de "los Frailes Jesuitas", nada mas lejos de la realidad pues para el muchacho, y sus compañeros, fue una fuente de sinsabores y torturas administradas sabia y ladinamente por sus maestros, seglares, y su director padre jesuita imbuido de un rígido espíritu de rectitud y disciplina.

Que alegría para sus progenitores, el chico va a un colegio de curas, allí le enseñaran bien todas las materias y lo educarán adecuadamente.
Y no es caro, que va, poco más de lo que reclamaban en el anterior instituto "Torres Garrido" donde olvidó todo lo que ya sabía, comentaban entre ellos.

A sus hijas las habían sacado de un colegio de monjas, "Las Adoratrices", ubicado cerca de la casa en la que vivían,  por el mismo motivo que al chico. No aprendían nada en absoluto, se pasaban el día rezando, tenían que ir muy limpias, el pelo recogido y un uniforme impoluto.

En una ocasión en la que a Paquita, la madre, no le dio tiempo a recogerles el pelo adecuadamente, las monjas pasearon a las dos hermanas por todas las clases indicando la forma en la que NO había que acudir al colegio-convento. Luego las mandaron a casa para que su madre las peinara convenientemente.

Ya no volvieron a semejante lugar, convento de "brujas", según la madre.
De inmediato hubo que buscarles un nuevo colegio, esta vez privado y de pago, donde finalmente comenzaron a aprender algo de provecho.

Pronto con nueve para diez años empezaron a estudiar lo que entonces llamaba "bachillerato" y durante cinco años o más estuvieron sometidas a la disciplina de un colegio privado seglar.
Muy caro para los bolsillos de la mayoría, y protesta continua para Paquita su madre, que mensualmente tendría que apartar una sabrosa cantidad de pesetas para el estudio de las dos muchachas.

Emilianito sería menos gravoso, empezó su bachillerato con ocho para nueve y la mensualidad que pagaba era mucho menor que la satisfecha por sus hermanas.
 
 
 
 
 
continuara.....
 

ASILOS Y ANCIANOS (5)



Santuario de Fátima (Portugal)


En el llamado "mundo civilizado"  y esto es una ironia pues ¿que tiene el primer mundo de civilizado?, a parte de dinero y haber explotado durante cientos de años al tercer mundo de civilizado tiene poco o muy poco.
Sigamos, en el llamado primer mundo nada es mas triste y sordido que visitar un gran asilo de ancianos.

Yo lo llamaria un aparcamiento de ancianos que son cuidados y bien para que vivan y sigan pagando la mensualidad, ellos o sus hijos, o incluso con una subvención de la administración que casi nunca es completa.

Mi madre ya fallecida que le tocó pobre, estar en un asilo de estos "buenos" ya que mi padre pagaba una "pasta gansa" para que la cuidaran.
(pasta gansa = mucho dinero), decía con una gran sabiduria: Aquí te cuidan bien pues se trata de que vivas y sigas pagando.

Quien nunca lo haya visitado no sabe bien lo que hasta el momento se ha ahorrado. 
La visión es francamente deprimente y cuanto mas grande es el asilo o la residencia mucho peor.
La enfermedad, el deterioro, la decrepitud esta generalizado, es el rey del lugar, y no es lo peor.
No, ni mucho menos, a veces lo peor es el mal caracter, la amargura que se adueña de muchos de esos ancianos.
Vuelcan su mal humor, sus caprichos de niños envidiosos, el olvido de los suyos que no los visitan, su gran mal estar a diestro y siniestro.
Las personas, auxiliares hombres y mujeres, que trabajan allí tienen que estar casi inmunizadas ante arranques de mal humor, gritos, e ingluso intentos de agresiones.

Perdemos el sentido comun, la demencia senil hace presa en innumerables personas que cambian su caracter hacia lo peor.

A veces los peores son los hombres, y suelen tener un humor endiablado cuando la senilidad hace presa en ellos.

Facil de explicar en algunos de estos ancianos varones que a lo largo de sus años jóvenes tenian pocas prioridades.
La mayor, el sexo, su virilidad hasta el extremo de que muchos de ellos siendo adultos pensaban mas bien con su bragueta en lugar de su cabeza.
Otra de sus prioridades pudiera ser las conquistas del otro sexo, y una vez perdida la virilidad, desinteres hacia casi todo y sin aficiones ajenas al trabajo, futbol o sexo, su humor se agria hasta extremos inconcebibles.


Siempre es conveniente cultivar aficciones culturales ajenas por completo a nuestro cuerpo y afines a nuestra mente.
Lectura, música, ajedrez, o manualidades son reservas que una vez ancianos ayudan a sobrellevar las perdidas naturales de otras características físicas.

Ellas, las mujeres, suelen llevar mejor su deterioro o vejez, pero no todas claro está, las que nunca cultivaron el intelecto también lo pueden llevar mal, aunque no experimentan las perdidas afines al varón. 
Su climaterio sucedió hace muchos años, y siempre pueden tener muy buenos recuerdos de sus respetivas familias, hijos, padres o nietos, que les ayundan a vivir esa dificil situación.


Fatima  (Portugal)





el gatufo








 

domingo, 21 de agosto de 2016

UN ANILLO QUE NOS GOBIERNE





Su actitud irracional coreada por algunos que le rodean nos conduce al desastre.
El barco llamado España se va a pique, no hay timonel ni capitan, y lo que puediera ser un entendimiento para gobernarlo, para que navegara cruzando las procelosas aguas Europeas se está convirtiendo en un naufragio en toda regla.

Todo ello por la cerril, absurda e irracional actitud de un llamado dirigente que esperemos todos pase a la historia del absurdo y no vuelva a tener responsabilidades políticas en lo que le reste de vida.
Confio y espero que este señor que nos conduce a la absoluta sin razon de quizas repetir por dos veces unas elecciones que está visto no sirven ya para nada, una vez acabado este ciclo que cansa hasta lo indecible, simple y llanamente lo echen los pésimos e incluso todavia peores, resultados que obtenga en las urnas.

¿Y que hacen sus compañeros de partido?.
Bla, bla, bla  y nada más. 
Nada lo jalean hasta la exasperación de millones de españoles, y yo me pregunto ¿es que no se enteran?.


Como español que vota me niego a soportar este absoluto disparate. Reformen lo que tengan que reformar para que el entuerto no se repita. 
Hay que abolir lo que no sirve, reformarlo en profundidad procurando no volver a ser la comidilla y el hazmereir de medio mundo, por no decir de Europa entera, donde nunca jamás ha sucedido cosa semejante.
Grecia si repitio elecciones, en otras circunstancias, que no en estas debido al son del NO machacón y repetitivo que toca un solo señor coreado eso si por sus mariachis que le dan coba.
Solo atienden "a su comité ejecutivo" y al resto de millones de espeñoles ¿que?, ¿simplemente que nos den?.

Faltaria mas, lo corean hasta la saciedad pues saldrian despedidos en el momento que el perdiera su puesto, y espero y confío en que lo pierda cuanto antes mejor.

Nada, solo hay que repetir para que incluso "los que NO hemos votado PP lo hagamos", yo por ejemplo, "y es que deseamos un Gobierno YA".

Nos guste o no, ¿quien ha sacado con diferencia mayor número de votos?. 
Con mucha, gran diferencia y esta a la vista de todos.
¿Quien está en condiciones de poder formar, con las reformas adecuadas, un gobierno unido y coordinado.?, pues el PP., y es lo que es.

Y no queremos, la mayoria, un conglomerado de separatistas, ocupas, pijos y pijas, gentes que van de buenos y solidarios que en alguna ocasión, conocida por todos, ni tan siquiera dan de alta en la S.S. a un trabajador y le pagan en negro.
¿Cuantos habrá así?, porque está claro que ahí sigue y además defendido por su lider.

Pienso que el señor NO ademas de conducirnos al ridículo espantoso, a la falta de ética y seriedad, está conduciendo a su propio partido a una lenta y progresiva extinción que curiosamente nadie en su propio partido evita.

Tiempo al tiempo y a prepararse, en lugar de turron por Navidades tendremos que bregar nuevamente con el absurdo papel que está visto y comprobado no sirve ni tan siquiera para formar un gobierno que nos gobierne a todos.

¿Habrá que buscar el anillo que nos gobierne a todos?
¿Tendremos que buscar al Sr. Bolson en la Comarca y que nos le preste?.
Dificil tarea, hay que darse prisa y que alguien se atreva a tomarlo.

No se, demasiado poder quizás y todos sabemos que el poder corrompe y el poder absoluto corrompe absolutamente.

Menos mal que hemos tenido los Juegos Olimpicos de Rio, y el papel de los españoles ha sido modélico consiguiendo un número mas que considerable de medallas.
Conectar la Tv. y ver los Olimpicos nos ha librado de las aburrídisimas noticias relativas a la situación política de nuestro pais, España, y escuchar una y otra vez, ¿cuantas veces van ya?, cien? doscientas? mil? el NO que aburre a los muertos.

Esos, los deportistas, si que son admirables y no esta panda de inútiles que se llaman a si mismo políticos.







el gatufo

martes, 16 de agosto de 2016

UN BONITO BASURERO





Lisboa   (vean lo limpia que está)





Madrid, ciudad bonita donde las haya, edificios singulares, un ambiente bárbaro,  gentes que pasean por sus calles a cualquier hora del dia o la noche, historia a raudales por zonas aún por descubrir, terrazas para dominar visualmente la ciudad, una Sierra de Guadarrama que es su pulmón, Madrid en fin única en infinidad de espectos es tambien única en ser un auténtico basurero donde pareciera que núnca se barre, ni se riega, ni se vacian sus papeleras, ni tan siquiera se podan la infinidad de arbolado que la engalana.

Es una verguenza, un aprobio para todos los que nos sentimos madrileños el ver esta ciudad insigne hecha una porqueria que exibe sus verguenzas a todos los millones de turistas que la visitan.

¿Que pensarán? me pregunto, a parte de que les encante la ciudad, su ambiente, sus fiestas, pero respecto a la suciedad que es lo que sentirán al verla.

Mi calle, arbolada desde que yo recuerdo, es una selva virgen donde las ramas azotan la cara según caminas por la acera.
Los árboles no se han podado en dos años, casualidad quizás que coincida con el perido de tiempo que lleva el nuevo equipo municipal al mando del cual está la Sra. Carmena, y da miedo ver tan cargadas esas ramas que en cualquier momento pueden echar abajo el tronco que las sustenta.

Por la noche las ratas, y otros animalejos, corretean entre tus pies a nada que te descuides. 
Los alcorques están secos absolutamente, ni una gota de agua han recibido que no sea de la escasa lluvia.

No puedo explicarme como crecen estos árboles sin el líquido elemento, supongo que son fuertes y duros al igual que los naturales de esta ciudad acostumbrados a todo.
Cuarenta grados en verano, bajo cero en invierno.
Sus calles en Agosto echan fuego tostando las inmundincias diversas que inundan el pavimento que nadie limpia.

Lo que digo es tan evidente que no hay ninguna necesidad de publicar ninguna foto.

Pondré las de Lisboa en su lugar, ciudada igualmente bonita donde No hay la suciedad ni las inmundicias que abochornan la vista de los naturales de la Villa y Corte de Madrid.

Sres. y Sras. concejales, hagan Vds. algo al respecto, esta ciudad nuestra es un inmenso y bonito repugnante basurero.





el gatufo



lunes, 15 de agosto de 2016

BERLIN AND THE WORLD´S CUP





How to lose the opportunity to see the final "Argentina - Germany" from the "Brandenburg Gate" in Berlin, surrounded by hundreds of thousands of Germans who came from all over the country and some Argentine oddly enough, that would be of tourists the city.

Entire families scattered Annex park, extensive controls of the police to enter the premises not allowing the entry of glass or sharp instruments of any kind.

Feeling German again, enjoy the atmosphere of celebration and anticipation of the longed party that eventually lead them to become World Champions.


I arrived on the two with a splendid sun, thousands of young people sitting on the ground against the various TV screens, many hours yet until the beginning of the meeting, leaving the grounds jumping police tapes and find a bench to sit was my intention. I could not, on the three began to cloud and fell several drops, and no time for anything else dropped the "universal flood" for an hour and a half. Everything was clear, people sitting fled in terror to seek shelter under trees or awnings of stalls where they sold hot dogs, sandwiches, beer, water and other items appropriate to the party.

 
Under a tree, not daring to go out, I looked useless shelter because she wet my very soul.
's raincoat, shirt, shirt, pants, bag, everything was soaked beyond repair. After the flood, left again a Radiant sun, and again the site is full of soaked people, some without clothes, because everything had been flooded.


 I jumped the police tape that isolated the compound and sought a bench in the park, I remove all the possible clothes, stretched to the sun for it to dry, and I zampa the sandwich and fruit that had been prepared in the hotel in the morning at breakfast time. Say sustraje several slices of sausage, fruit, pastries, cheese, bread, and ate eagerly sitting in the park, waiting shirt soaked everything could dry.

 A German family sat on a nearby bench and after a while I was chatting with the father, a German from Bremen in English.
had reached their city in northern Germany to witness the match in Berlin at the Gate Brandenburg, and as? had also been soaked and dried in the sun. chatted for over an hour, we took several pictures and congratulated him for having two absolutely beautiful daughters who resembled her mother so much.
We laughed a pleasure discussing the goals of the semifinal between Germany and host Brazil, poor Brazilian team that had made ​​the ridiculous (like Spain) conceding seven goals that left them stunned and disbelieving. Sitting in this wonderful park I was letting time until it was time to be joining the expectant crowd of the final. Again the rain began to fall hard, relentless, non-stop for minutes, hours, without respite. Nobody moved and appeared umbrella but not too stoically youth, families, trying to put up with the rain shelter somehow, but it was not possible for thousands.

Finally, no longer able to endure another hour under the shower, I looked for a way out of difficulty, with some shame, I was leaving the premises after spending several police barriers. In English I asked a policeman where I could take a taxi and told me very kindly to where he could address. Not a soul on the streets, all outstanding television and the game, so I got to my last hotel eight thirty. 's not stopped raining during the final game, and fortunately for all those thousands of German Berliners who endured the downpour, Germany eventually won the championship in overtime.

My clothes drying on a bench near the daughters of friendly German Bremen.
I was very happy for them, for all who had shared joy and rain next to the Brandenburg Gate. 's 



 



el gatufo

sábado, 13 de agosto de 2016

ESTUPIDEZ TOTAL



Portugal  Lisboa/Cascais/Estoril



¿Y tu te crees que sabes algo?.

No majo, no sabes nada, y de la vida menos. Con razón en los últimos meses me han llamado de todo, ingenuo, incauto, tonto, confiado, y algunas perlas más.
Lo han hecho gente que me aprecia de verás y por motivos muy concretos. Todos ellos han visto la serie de tonterias que he venido haciendo durante los últimos años, pero nada, yo seguía ignorante y estúpido sin atender las señales que me iban llegando.

Ahora con tiempo mas que de sobra para pensar, sentir, rememorar y analizar los que han sido los últimos años de mi vida he podido llegar a la conclusión de admitir la mucha razón que esas personas que me quieren tenían para llamarme eso y más.
Quizás me llamaron demasiado poco, pues otros hubieran intervenido directamente impidiendo alguna de mis estupidas y confiadas acciones.

Pero no, cualquiera me para pues cuando decido algo soy como un huracán y mejor no decir nada y que pase la tormenta.


Hoy perdida parte de mi inocencia hablo con una amiga a través de la web, hacía mucho que no lo haciamos, y desvelando algún secreto que ella inocente no acababa de creerse, quedándose sin palabras para contestar y yo de paso sintiéndome culpable, malo casi por de sacarle de su propio desconocimiento de algunos hechos, va y me suelta una frase que me ha resultado muy interesante.

Me comenta, yo me llevo bién con todo el mundo o al menos eso creo pero "no me fio ni de mi propia sombra" y veo cuanta razón e incluso sabiduría encierran sus palabras.

Yo que me creo tan "listo"si me he fiado de mi sombra, y creo que con demasiados años seguiré erre que erre fiándome mal que me pase.

El hecho de que una persona joven, muy joven, me diga semejante frase me hace ver cuanta razón y conocimiento tiene mi amiga.

Yo mísmo debiera seguir ese criterio, e incluso mirar hacia abajo para ver esa sombra y meditar sobre mi forma de proceder, pero es creo demasiado tarde para cambiar. 




Lisboa -  rio Tajo


Gracias mi amiga, tendré muy en cuenta esa frase tuya sabia y concisa que refleja una "gran sabiduria" aparte de buen hacer y discreción.
Pensaba yo que algo sabía y me doy cuenta de que en realidad "no se nada  de nada" pues si, me he fiado de mi sombra innumerables veces y así me  va.

¿Pondré algún remedio?

Agradezco tu conversación y la sabia reflexión que me da mucho que pensar, mira por donde voy a tratar de seguir tu criterio auque me siento francamente mayor para cambiar.






el gatufo

YES I AM GATUFO








As a cat I could see and listen nearly everything which happens in the house, they think I can´t
because it seems I am always sleeping.

But do humans know how cats sleep?. Of course not.

I feel when Emiliano is going through troubles, when he is sad, when is is worried about some things that sincerely I don´t understand.  Why humans are so complicated?. He has shelter, a bed to sleep, free time as he is always indoors, and having all his necessities covered he use to be worried I don´t know why or what for.
What is inside Cuca´s mind?. This is a little more complicated, women have their minds more closed for a cat like me. Some how they are differents from men, her mind is not easy or simple as it is the mind of a man.

She use to suffers in silence, she doesn´t like to complain nearly about nothing. Some times despite she is not in good health she doesn´t said a single word about her pain. It could be because she knows that Emiliano is always worried about her health.

Everything here at home use to be quiet, not too much tv., twice or three times only along the day, but there is always some little noise they called music. It is nice, but Emiliano likes to listen to this noise along hours. I don´t care, after so many time I got acustomed to this kind of sound

Outside home there is a world I don´t know anything about. I could see a big space through something clear, I don´t know what is it, where some time pass other people that I am not interested at all. Different noises come from outside, voices, big boxes that moves up and down without any sense to a cat. The worst it is they make too much noise, other time they remains hours without any movement, it is crazy. People come, open little doors and go into the big box, and after a Little while the box started to move making that horrible noise that I don´t like absolutely.

There is nothing of my interest outsie, only the sun, I like to be after the clear space taking the sun, yes I know that is taken the sun because that is how Emiliano and Cuca call it when I was under that light so warm and agreeble.  But where is the sun?. Lately I don´t see it, but today here it was again and I was happy close to the clear light that warm me so much. Doing that I am happy.

They use to say, look to Gatufo he is taken the sun, and that is the reason I know what taken the sun is. Yes, there is something that comes from outside and it is the only thing I like.

The best site of the house it is on the lap of Emiliano, over there I feel sure. He use to touch me
and it makes me feel happy, loved, his hands are so soft. I would like to play with him more times but he seems to be occupied always. With not enough time to play with me and it make me feel sad some times.

Again hot is here, why?. Too much for me, I don´t know how this my world goes on. Some times
there is too much hot, and other too much cold, and I can´t see any reason for that.
Usually I like hot, but it seems that when there is too much hot Emiliano doesn´t like to have me on his lap. He move up and down continuosly having not a moment to rest, to be quiet in peace and I dislike him going from a place to another. Sit down and do not move I would like to say him in his extrange language that I can´t pronounce.

Why do they need to talk so much one with another, it is so easy to know what is happening inside their minds, at least for me. It seems, after all, they are not so smart as I am, as cats use to be. We don´t need to talk, we read the feelings of our groupt, of our similar cats. Of course, these big creatures are different from me, despite they have to be cat also, or not, how cats are?.who knows?. Never I have seen one.
They call me cat, but they call themselves humans, what could be the differences.....well I don´t know and don´t care at all.
Cat? Humans? What is the difference?. I like to say somethings to Emiliano and sometimes he seems to know what I mean, but other time he doesn´t, it depends of the day or the humor he has.

I love Emiliano and Cuca, they love me too, I am happy at their side  so for me it is more tan enough.
I have my wáter, my food always in my will, I do wich ever thing I like to do, I clim up their bed and like to sleep together, just in the middle and they say nothing.
Emiliano makes a big sound when he sleeps but I like the sound, it makes me happy as I know he is happy resting for the next day.

Life as a cat here is good, very good indeed.

I would tell you more things about these my people, about this my house, and of course this my life together with Emiliano and Cuca.


Portugal -- Cascais/Estoril


the gatufo

WHY ARE YOU SO STILL?





Lisboa




Like I loved you no one will love
When you wake up you´ll don´t find me
I´ll be missing from you.


My lonly heart you´ll never feel again
Unrequite lover not one day more
without your love iI will live my love.

Your time will be pass

No love like mine would you ever find
never so beloved your life would be.

My absence in hearbreak.

Soon after you´ll suffer
and my today´s pain I´ll not desire
you my dear heart broken heart.





Lisboa


You never look at me, don´t you love me more?
you are never willing to talk
what do you think about?
whom are you thinking all time
that you are so still. 





Lisboa and river Tajo






The gatufo

HAND IN HAND FOR EVER


Lisboa   Portugal






Long time waiting
such a bliss
and so fleeting was that I
it did not good to be true
faithful to whom, an idea
I never thought that the illusion
was so short, that without your
as soon awaken love would be
a daily pain instead of love

Living without you it is an impossible
I never thought I could bear












Without you one more day
endure hell every morning
in my eternal and loneliness.


I thought you'd be with me always
And you go, you're gone and
Saying goodbye you left me
not a word more.


Today I woke up without you
where you are
This world was not for you
so young you left
not knowing that I do not live any more.


Your absence can not face
wherever you are soon I be
again traveling together
another new path for walk.


Hand in hand forever
happy to be together again
to run a life, another life and endless
that is my hope that leads me
to spend the rest of my life without you.



Lisboa  Portugal





The gatufo

MONEY MONEY AND MONEY








Homanaje Francisco de Quevedo .... Poetry ...
ONE OF HIS FAMOUS POEMS......




MR. GENTLEMAN IS POWERFUL MONEY

Mother, I humble myself to gold,
He is my lover and my beloved,
For in pure love
yellow continuous Anda.
Which doubloon or simple because
all I want ago,
Mighty gentleman
is Don Money.

Born in the Indies honest
accompanying Where the world;
Comes to die in Spain,
and is buried in Genoa.
And he who brings the side
is beautiful, even fierce,
Powerful knight
is Don Money.

Are your parents main,
And noble offspring,
because in the veins of the East
All bloods are Royals.
And it is who does the same
Al rich and the beggar,
Mighty gentleman
is Don Money.

Who does not wonder
View in glory, without limitation,
That is the most despicable of his house
Doña Blanca de Castilla?
But as his strength humbles
Al cowardly warrior,
Powerful knight
is Don Money.

It is so much majesty,
duels Although tired,
That even to be made ​​rooms
not lose their quality.
But it gives authority
Al farmhand and laborer,
Mighty gentleman
is Don Money.

More worth in any land
(Look if sick shrewd)
Their shields in peace
That shields in war.
banishes Well au naturel
And makes himself the stranger,
Mighty gentleman
is Don Money.





 

WHAT ABOUT US HUMANS?






What about us humans?. There is no second day someone dies not slaughtered, murdered, raped, by one or more other humans.  
Humans butchered by the same fellow beings like themselves.


Other living beings in this world kill to eat, or to survive, to kill us humans ?. That order or we have in our minds to assassinate each other. To crush the weak, cebarnos with the innocent, inventing the worst destructive weapons imaginable. He started with a rock, a stick, a jaw beef or lamb, and so gradually have been used, knives, swords, spears, arrows, maces, fire, stones, boiling oil, rifles, pistols, aircraft, missiles , and even massively gases that kill our fellow man.


It is a malignant virus which is within our existence that makes us so aggressive, violent, slaughterers, with ourselves and our fellow ?. They say God made ​​us in his image and likeness, that astonishing mystery and is to doubt frankly, it can not be that the image or likeness of God, the supreme being all goodness, may be the man throughout its entire existence. Evil, murder, war, famine and so continue. It will never learn ?.

Goodness is inside the human soul, of course, less bad, but there are also many doses of evil, violence, mindless aggression that leads us to kill our fellow human beings do not know why, for what purpose, and that brings us such repeated attitude million times, today, yesterday, and thousands of years before.

We have the gift of gab but do not talk to our neighbors, our brothers, we can write and we do not, we can reason and not reason. Simply we kill to impose our view, by taste, divertimento, simple and clear evil. And most of the time by ambition, power and money. We forget that we die, sooner rather than later, and to live well and in peace need not hoard wealth, power and hatred.


The world is mired in extreme violence of the human race, as always, it destroys itself and other living beings, as long as all this with an end ?. I myself look inside myself and I can be violent in other circumstances, in other religious or dictatorial environments. Nobody can understand what happens today, yesterday, or tomorrow. We'll finish all that exists ?. Can be.

I have no explanation for this, nobody does, kindness and extreme evil, that is the human being. Good Samaritan, good father, good mother, and cruel murderer simultaneously if need be.

Who can understand ?.

More than questions "to be or not be that is the question" or "who I am, where I come where I'm going," could think of why we do so much harm to our fellow men and ourselves, while we are charitable, solidarity, patients.

Frankly it is very difficult to understand ourselves.

But life, death, kindness, sadism and violence continue today in any part of the globe, and particularly in certain areas called "hot" of a lifetime. They fight, kill, die innocent and this continues more. It will happen as usual, which in recent years in Iraq, Afghanistan, Palestine, Lebanon and many other areas?

Today there are more than 22 countries in war.
There are more than 600.000 sodier´s children.



Too bad not being able to understand each other.






the gatufo

martes, 9 de agosto de 2016

INMENSO CANSANCIO




Aburrimiento absoluto e inmenso cansancio es lo que a mi, a ti, a todos los que nos sentimos Españoles, nos produce la situación insólita que estamos viviendo a nivel político y social en esta Nación.

Yo estoy muy cansado, tu estás muy cansado, todos estamos muy cansados de esta gente que se llaman políticos y de tal no tienen ni una pizca.

Yo me siento utilizado, tu te sientes utilizado, todos hemos sido utilizados en una situación que cansa y aburre hasta extremos insostenibles.

Lo curioso es que el país funciona, la gente sigue yendo a trabajar, quien tiene donde, la gente se divierte si tiene dinero, e incluso millones de españoles se han ido de vacaciones.
Los turistas llegan por millones, visitan nuestras maravillosas ciudades y playas, y la formación de un Gobierno llega un momento que no le interesa a casi nadie.

Por mi parte en el momento que comienzan a hablar del tema, que si Rajoy, que si Rivera, que si Sanchez, apago la televisión o la radio y pongo música o leo.
Todo esto es muy cansino, demas de tener la comprobación clara de que estos nuevos dirigentes políticos no sirven.

Y no solo ellos no sirven, el sistema electoral no sirve, tampoco la forma de administrar el pais, ni las dos cámaras, ni tan siquiera tener dividida la Nacion en comunidades, y así una infinidad de cosas.
Tampoco sirven los partidos políticos tal y como están concebidos y regidos, son dictaduras absolutas, no existe democracia en ellos, por no hablar de los sindicatos, el sistema judicial, la burocracia administrativa, y asi un sin número de asuntos que hay que modificar.

Pero NO, aquí cada uno a lo suyo y el barco que es España sigue sin rumbo ni timonel a merced de unos pocos señores y señoras, que haberlas tambien las hay, y podrían tener un papel muy significativo en modificar posturas absurdas.
¿Doña Susana Vd., que hace al respecto?
Nada, y se le está yendo de las manos las opciones que alguna vez tuvo de liderar su partido e incluso aspirar al Gobierno de esta Nación llamada España.

Siga perdiendo el tiempo, desgastando la paciencia de todos y Vd. pasará a la historia de alguien que pudo ser y no fué.

La oportunidad solo pasa una vez por delante de nuestra puerta, y si no sabemos aprovechar, adios muy buenas.
A mi entender Vd. Doña Susana Diaz Pacheco está perdiendo la suya por la desmedida ambición de un compañero que no quiere ser defenestrado y conduce a todos, Vds., su partido y nosotros, los Españoles a la ruina.











el gatufo

domingo, 7 de agosto de 2016

EN UN PAIS QUE SE DICE AVANZADO





Cuando escucho decir que este país, España, es un país avanzado, donde se cubren las carencias y necesidades de sus ciudadanos no se si reir o llorar.

Paseando por las calles de Madrid, u otras ciudades, ves las necesidades y carencias de las gentes que lo pueblan.
Si te acercas a una iglesia donde se reparten comidas y ropa, o a algún centro social o de Cáritas en los que hacen lo mísmo, caes en la cuenta que nada es mas lejos de la realidad. 
No es un país avanzado, no se cubren las necesidades de sus habitantes y menos aún, no se tienen en cuenta a los enfermos incurables que sufren patologías incapacitantes de todo tipo.

Por la parte que me toca me refiero a los enfermos de "Esclerosis Múltiple" y podría mencionar a otros de los que me llegan noticias.
Solo un centro en Madrid, el fundado por Alicia Kiplovitz, situado en Valdebernardo está dedicado a tratar enfermos con esta enfermedad.
+++++ 
 
Inaugurada la primera residencia para enfermos de esclerosis, donada por Alicia KoplowitzUnas 4.000 personas padecen la dolencia en la Comunidad de Madrid

Con este centro son ya 173 las plazas públicas para enfermos de esclerosis múltiple que hay en la región para atender a quienes sufren una enfermedad que no es genética ni hereditaria, pero que padecen 30.000 personas en toda España y se calcula que de ellas unas 4.000 son madrileñas.
++++++

Escribí a este centro hace un par de años y les comenté mi situación, la contestación fué que no adminten a mayores de 65 años, y es más cuando los residentes en el centro cumplen esos años son simplemente expulsados del mismo y derivados a otros lugares, cuales?. No tengo la menor idea, supongo que serán asilos para mayores donde no tienen conocimientos de lo que significa esta enfermedad y los tratamientos adecuados para ella.
Y no hay más centros en Madrid, capital del Estado, lo he preguntado e investigado por mi cuenta e incluso la trabajadora social que me atiende se ha informado por si mísma, y no se lo creia.
Nada, ningún otro lugar, ni tan siquiera una estadística para saber cuantas personas padecen esta enfermedad o sus necesidades.
La soledad es total y absoluta, cada cual que solucione su problema.

Esto es en la parte que me afecta, hay otras dolencias crónicas graves "raras" que ni se mencionan.

Visto lo visto, leido e informado que cada cual saque sus conclusiones.
¿Es este un país avanzado en el tratamiento de dolencias incapacitantes que van a mas cada año que pasa?.

NO OBSTANTE, debo añadir que hay paises del primer mundo mucho peores pues aquí en España, las medicinas carísimas para tratar la "esclerosis múltiple" por brotes están financiadas por el Estado con las contribuciones a la S.S. de los ciudadanos, siendo prácticamente gratuitas.

En otros paises, y en concreto lo EE.UU., nada de esto en absoluto, si tienes un seguro privado  que te las pague bien, si no ya puedes ir muriendo.

Yo no tengo ni la mas leve duda de que este país al que nuestros políticos y demás yerbas llaman avanzado simple y llanamente NO lo es.

Por supuesto podría ser mucho peor, que duda cabe, hay comparaciones que ofenden el sentido común y decenas o cientos de otros lugares están infinitamente peor que aquí.

No obstante basta ya, no se les llene tanto la boca ni hagan demasiado autobombo de las ventajas y atenciones de que gozamos los españoles, las que hay nos las hemos ganado a pulso, con nuestro trabajo y sacrificio, mas tendriamos si toda la panda de mangantes y estafadores que ha habido en los últimos años no hubieran robado tanto.
Y más habría en el futuro si al menos devolvieran lo robado, pero lo dudo, con el sistema judicial que tenemos absolutamente dominado por el poder político es prácticamente imposible que eso ocurra.

Muevan ficha, modifique las leyes esenciales y podremos empezar a creernos algo de lo que tanto pregonan.
 






el gatufo


DEBIERA SER Y NO ES (tercero)





Lo que hoy se define como asilo de ancianos, o tergiversando el lenguaje residencia no tiene nada que ver con la definición que nuestro idioma le otorga.
Asilo nuestra lengua lo define como refugio y todo lo que la palabra refugio sugiere, suele entenderse como benéfico y sugiere que es lugar que otroga aaso. 

Reconozcamos que hoy en dia una Residencia para ancianos, no es refugio para los perseguidos.
No es establecimiento benéfico donde se recogen menesterosos.
Tampoco es el lugar apropiado que otorga amparo o favor alguno.

Y no lo es por un simple motivo, si no pagas te ponen de patitas en la calle y son tantos miles los ancianos que NO pueden pagarlos que no les queda otro remedio que permanecer abandonados, la mayoria, en sus casas sobreviviendo a muy duras penas, hasta que mueren solos cientos de ellos.

`````` 
MÁS DE CIEN CASOS CADA AÑO

Sábado, 14 de mayo del 2016 - 23:13 CEST
Un día, Teresa ya no apareció más. Los vecinos dejaron de cruzarse con ella en el vestíbulo y en el ascensor. En su buzón comenzó a acumularse un fajo que sobresalía por la ranura, todo era publicidad. A través de la ventana del patio interior, se veía una luz encendida. Pero si alguien llamaba a su puerta, no respondía. Tampoco cogía el teléfono.
Con el paso de las semanas, un hedor extraño empezó a incomodar a los vecinos de su rellano. Pero cuando estaban a punto de descolgar el teléfono y llamar al 112, desaparecía. Como por arte de magia, dejaba de notarse. El 20 de abril, regresó la peste y avisaron a los Bomberos. En cuanto se presentaron en la finca, reconocieron aquel olor. “Hay que entrar”, dijeron.

Un bombero se descolgó desde la planta superior y se coló por la ventana. Al entrar en la casa, halló el cuerpo de Teresa sin vida. Llevaba un mes así. ¿Y nadie la echó de menos durante todo ese tiempo?

Los Bomberos de Barcelona atendieron durante el año pasado 132 emergencias en las que fueron reclamados para abrir puertas de casas que encerraban a una persona muerta en el interior. En este 2016, ya van 44.
No todos son ancianos se precisa pero sin lugar a dudas, son “la mayoría”. En Barcelona, el 11,5% de los habitantes tienen más de 75 años y un tercio de estos están solos. Principalmente son mujeres. “Porque ellas viven más años y porque a los hombres quizá nos cuesta más aguantar sin compañía”, elucubra Fuente, tras más de 30 años atendiendo esta clase de servicios.
+++++++
Y en Madrid, Sevilla, Valencia o en las diversas ciudades y pueblos del resto de España cuantos casos podrían sumarse.
Sin contar con el resto de Europa o el llamado primer mundo como Estados Unidos o Canadá.
Según un país alcanza lo que llaman "riqueza y bien estar" mas olvidados permanecen sus viejos.
Mueren por decenas de miles abandonados a su suerte porque no tienen suficiente dinero para pagar "los asilos" que en teoria debieran de ser establecimientos benéficos y no "los negocios del último siglo y principios de este".
Objetivamente quizás es preferible, yo creo que si, vivir y morir en soledad que ocupar una de las plazas de las llamadas Residencias y acabar tus dias en la tierra internado y fallecido en un hospital, solo de cualquier forma, ¿en casa o en el hospital?, esa puede ser una buena pregunta.
---------  

Llevo días consultando precios de las Residencias y he llegado a las siguientes cifras:

Habitación compartida con otra u otro residente, desde 1500 hasta 2100 euros o incluso mucho más si son personas asistidas o no válidas.
Habitación individual de dos mil euros hacia arriba para válidos, si no lo son los precios pueden ser espeluznantes.

Es decir que para los nuevos empresarios de Asilos, los no válidos son muy rentables.
No hablan, no se quejan, no se mueven y solo hay que aparcarlos en algún lugar y cuidar de sus necesidades vitales, es decir hacer lo posible para que sigan viviendo y rentando.

+++++   Olimpiadas+++++++++++++

Todo esto es muy tétrico, a mi me resulta casi espantoso e incluso me cuesta escribirlo.

Quizás fuera mas adecuado escribir sobre las Olimpiadas en Rio de Janeiro
y toda la parafernalia que se monta ante semejante evento.
La ruina para algunas ciudades o paises que todavía siguen pagando los intereses de los préstamos subscritos para sufragar la fiesta, dejando los estadios y recintos deportivos abandonados hasta que la mugre y el deterioro acaba con ellos.

Algunos ejemples ilustran la ruina.

Montreal '76, donde los Juegos resultaron un desastre financiero que aún hoy siguen pagando sus ciudadanos.
Atenas '04, donde falló la organización y hubo mucha corrupción. El caso de esta última es el más llamativo, ya que muchos analistas buscan el origen de la crisis económica actual de Grecia en los Juegos de 2004.

Esperemos que en Rio no suceda lo mismo.


En el otro lado de la moneda están los tres casos más claros de fracaso: Montreal '76, donde los Juegos resultaron un desastre financiero que aún hoy siguen pagando sus ciudadanos

Ver más en: http://www.20minutos.es/deportes/noticia/impacto-juegos-olimpicos-sedes-1548401/0/#xtor=AD-15&xts=467263
Montreal '76, donde los Juegos resultaron un desastre financiero que aún hoy siguen pagando sus ciudadanos

Ver más en: http://www.20minutos.es/deportes/noticia/impacto-juegos-olimpicos-sedes-1548401/0/#xtor=AD-15&xts=467263





continuará....
 



viernes, 5 de agosto de 2016

( و قصة حب صغيرة في مدريد ثاني ...)







 ( و قصة حب صغيرة في مدريد  ثاني ...) اميليانو هو يحلم مستيقظا



اميليانو يحلم عندما قال انه ذاهب المنزل، تهت ما حدث بعد الظهر، ويسأل نفسه، كان واقعيا، متأكد؟ أنا لا أحلم؟ وانا ذاهب لرؤيتها غدا؟ كيف؟ لم يكن أحد في الأكاديمية؟ لماذا؟ عشرات الأسئلة كانت في ذهنه حتى هذه اللحظة لدي هو في المنزل والتحدث مع أمه وأخواته.
لا شيء لديه أي أهمية الآن، إلا أن الواقع لدي هو ذاهب لرؤية هذه الفتاة لطيفة ماريا خوسيه الذي يبدو مع ويسر الفكر وهم في طريقهم لنرى بعضنا البعض.
الأعصاب والأعصاب اميليانو يفكر ماذا يفعل، لأذهب مع كوكا، وما يحدث ليحدث غدا.
إلا أنني غير سعيد، فمن يصدق ذلك على لقائها وبهذه الطريقة، فجأة، من دون تقديم المشورة، وما هو حتى أفضل "فهي حرة من هذا الصبي غير لائق" الذي كان معها. هذا هو حلم لا يصدق من اليوم، الأراضي مجانا لتكون معا، المشي، الكلام، للذهاب أي مكان في أي وقت يحلو لهم، والسماح لمشاعره مجانا لرؤية وأحبها كل لحظة. فمن الواضح الآن أن اميليانو يحب كوكا فقط من أول لحظة رأيتها في غرفة الصف، وقالت له: "لدي، هل أنت جديدة، ليست لك؟" فقال "نعم هو بلدي الثاني اليوم هنا. "
الحب من النظرة الأولى وهذا ما حدث لي، وأنا أفكر وأنا اميليانو والذهاب إلى المنزل. بعد ذلك، وحيدا في سريره أنا يلي التفكير في الفتاة وجميع الظروف من اليوم، وإيجاد لها وحدها، في الأكاديمية. ما حدث مع العيد، حيث كان الناس الآخرين؟، وقالت انها ولي وحدي في المبنى وأي شخص داخله لا؟، كان خطأ من كوكا ولي أن يكون هناك تفكير كان هناك وليمة؟، وهذا فمن المؤكد سوف يكون العيد يوم آخر، ولكن لا يهمني بعد الآن، لقد وجدت ما كنت تبحث عنه، فقط لها.
فمن ما يقرب من عام منذ أول مرة رأيت معها، وكانت ماريا خوسيه دائما في قلبه وعقله دون السماح أنه لو مشاعره لها خارج، واضحة ومفهومة بالنسبة له. الآن كل شيء مختلف، و-تم القيام به معجزة، والكنز هو في يده، في انتظاره، لذلك مشاعره هي خارج في الماضي، وأنه مثل حلم لهذا الفتى.
أن لا يصدق فتاة جميلة لطيفة كان يتحدث معه في كل مساء، يجلس بالقرب منه مثل الأصدقاء القدامى وقتا طويلا لديك أنهم لم يروا بعضهم البعض. كان الهواء السحر في الغلاف الجوي يحيط بهم داخل أن هذا الإنطلاق البيت الصغير عندما كانوا ما يقرب من ساعتين للحديث. كيف لا يصدق لطيفة هي، كيف خففت أنا يشعر بجانب ماريا خوسيه، كيف رائع يبدو العالم عندما يكونان معا، فمن الواضح أن يحب جعل المعجزات وتهت صبي المشككين هو مضحك، مسلية، البهجة عندما هو مع فتاة كنت تحب ذلك من ذلك بكثير. أعتقد أن على أي شيء لا، مجرد السماح للمرور الوقت على الاستمتاع لحظة، كل ثانية، وتبحث وجهها والاستماع الى كل كلمة تقول الفتاة. هل هو الحب؟ نعم، لا بد من يعتقد مثل غيره بالنسبة له هو غير قابل للإنضغاط. لقد وقعت في الحب منذ فترة طويلة ولكن الآن هو أكثر دون أي نوع من الخضوع لمشاعره.
تبدو الحياة جميلة جدا لهذا الصبي الآن أن فكرة عودته مرة أخرى إلى البنك في اليوم الثاني من شهر يناير القادم هو بعيدا عن أفكاره. اليوم هو العشرين من ديسمبر، لذلك هناك بعض الأيام أن يكون مع ماريا خوسيه قبل أن مرة أخرى في العمل مجانا من الخدمة في الجيش لمن أي وقت مضى. كان أكثر، وأنا يمكن أن تفعله أي وقت مضى شيء يحلو لهم مع حياته، والآن ما يريد وأنا يجري مع ماريا خوسيه ولا يفسد أي شيء معها، وهي في حاجة إلى الشعور نفسها مجانا والاسترخاء بعد كسر لها مع هذا الصبي، اميليانو لا تضغط لها، مجرد اعطاء كوكا الوقت لتغيير رأيها بما فيه الكفاية لصالحك. السماح لها أحبك شيئا فشيئا ولا تذهب بسرعة كبيرة مع هذه الفتاة معقولة.
التفكير في التغييرات من حياته اميليانو تغفو مع آمال الرائعة لطيفة إلى الأيام التي تلت عيد الميلاد.
أن تستمر ....
ماذا عن البنت؟
ماريا خوسيه لا أعتقد أن نفس الصبي، وقالت انها تعيش فقط لحظة، دون توقع أي شيء acerca بالنظر إلى المستقبل أو لا شيء عن فرصة جديدة. لا، عقلها بعيدا عن هذه المواضيع.
بعد كسر مع خوسيه لويس، وكان-علاقة إطالة هذا لأكثر من عام، وقالت انها لا ترغب في التفكير acerca علاقة حب جديدة. لا، ليس هذا هو طريقها الآن. وقالت انها تشعر حرة أن تكون نفسها داخل تسوية جديدة.
اميليانو هذا الصبي هو لطيف حقا، لأنها تحب له لكنها لا يعرف شيئا عن الإعدادية الصبي. لدي غير متوقع لذلك ظهرت في الموقع الفارغة التي لديها لا الوقت للتفكير ما حدث أو أي شيء مجرد النظر أكثر.
يحلو الكلام، وقالت انها تشعر الرفاهية في جنبه، وأنا هادئ، انعكاسية، وجادة، ولدي ثقافة محادثة جيدة acerca مواضيع مختلفة.
الوقت يمر دون المعنى في جنبه، فلماذا لا يذهب معه غدا. من المؤكد انه سيكون أمسية لطيفة الذهاب في نزهة على الأقدام تحت أضواء عيد الميلاد.
في الواقع هذا الصبي لديها ما تفعله اميليانو مع قرار لها لكسر مع خوسيه لويس؟ كان اميليانو مسؤولة بطريقة ما، عندما كانوا يتحدثون بذلك بصورة سلمية، من أفكارها أو مشاعرها الحقيقية عن صديقها؟ حسنا، من يدري؟ قد يكون الأمر كذلك، كانت تعتقد أنها كانت جيدة حقا في الجانب اميليانو، والمشي اثنين من الشارع أو حتى في اليوم الأخير كانوا يتحدثون وحدها في غرفة الصف، وأنها، خجولة جدا، وقال له كل شيء عن تمرير حياتها، حادث لها، آلامها يجري في الوطن العام ما يقرب من وهكذا دواليك.
نعم، الآن أنها يمكن أن تذكر مشاعرها وهل تظل اكبر وقت الحديث معه، وحتى أنها مع ألم شعر، أو مجرد بخيبة أمل عندما كان حديثهم النهائي، وكان في العودة إلى ديارهم. أكثر من ذلك، انها فكرت كانت تواعد فتاة خرجت بسرعة لأن  من غرفة الصف مع وداعا، أراك غدا وأنا لم رافقها الى مترو الانفاق حديثهما للمتابعة.
حسنا كان هذا لا طريقها من التمثيل في لحظة لم يكن على ما يبدو طريق اميليانو.
ولكن الآن، ما يحدث مع هذا الصبي، وانه يعود لفتاة أو لا؟ ويبدو أن لا، ولكن هل هو مهتم بي؟ أو أنا يريد أن يكون نوع مع فتاة تحدثت عندما كنت تعرف قبل نهاية الشوط الاول مع صديقها.
لا يهمني، خوسيه ماريا تقول لها: لا يهمني، وآمل شيئا، إلا أن يكون حديث لطيف، وقتا سعيدا معا خلوه أخيرا من دون أي ندم كما كل شيء عن علاقاتي السابقة قد انتهت.
وقالت إنها لن توقع أي شيء، وأنها لن أقول أي شيء إلى أي شخص، في عائلتها أو في العمل، فإن لها مناحي أو المحادثات ستكون لاميليانو مع بلدها فقط، وهذا واضح من ماريا خوسيه عندما تذهب إلى السرير.
يوم مثل آخر يوم
الحادي والعشرين من ديسمبر 1968 يمكن أن يكون ذلك يوم مثل يوم آخر بالنسبة للملايين ولكن الأمر ليس كذلك لكوكا واميليانو، المفرد تهت اليوم لأنه سيكون أول من علاقة جديدة وهذا هو الذهاب الى وقت طويل لعقود.
ومن المفترض أن هذا في الصباح كوكا تقوم بعمل لها لأنها فعلت ذلك عادة. وقالت انها تعمل في مكتب رئيس بنك الإسباني أمريكانو مدريد. ويمتلك البنك العديد من المكاتب المختلفة داخل المبنى ولكن كوكا المكتب الرئيسي يعمل في "تخطر" أين العملاء التجارية في مكتب بإعلام وردت إشارات إلى أن تكون من الشركات أو الأشخاص الذين طلب القروض، والمال، ينفع، وجميع أنواع المواضيع التجارية للبنك.
لسنوات كانت قد تم بين العاملين في هذا الموقع القليل من المكتب الرئيسي يقع في بلازا دي Canalejas، 1 مدريد. وقالت انها تعمل من 9:00 حتى 5:00 إلا في الصيف من بلدها ستكون ساعة عمل منذ 09:00 حتى 03:00، ولكن في ديسمبر كانون الاول لديها للعمل حتى الخامسة مساء.
اميليانو خالية من الذهاب إلى مكتب المخابرات كما خدمته الجيش قد انتهت. لدي بعض أيام العطل انتظار في الثاني من كانون الثاني من العام المقبل لا بد لي من أن العودة إلى نفس البنك من كوكا ولكن أيضا في نفس الموقع من بلازا دي Canalejas، 1 مدريد.
كونه مبنى كبير مع الآلاف من أرباب العمل أنه سيكون من المستحيل للقاء بعضهم البعض ما يقرب من داخله. الآن الأمور ستكون مختلفة كما سيلتقي في المستقبل القريب وهي الباب الرئيسي لبنك ليقول "صباح الخير" واحدة إلى أخرى.
وسيكون هذا في شهر واحد، وليس الآن أن لديهم ثقة لا تكفي واميليانو لا يعمل حتى الان.
في المساء تسير اثنين من الشباب لتلبية قريبة بالقرب من منزل ماريا خوسيه. ومن 7:00 واميليانو ينتظر لفتاة في زاوية الشارع الكالا Hermosilla مع الشارع، وأنا أنظر مرة أخرى إحدى عشرة ساعة لأنه ينتظر منذ عشر دقائق قبل مرور ساعة من لقائهما. فهل يكون في وقت متأخر؟ يعتقد الصبي يراقب ساعته مرة أخرى. لا، انها ليست في وقت متأخر، بعد سبعة خمس دقائق ويبدو انها في وسط الشارع الخروج من منزلها. اميليانو يمكن رؤيتها وقلبه ينبض داخل صدره. كيف لطيفة جراسيلية شخصية لديها، الصبي يفكر، ولكن يجري مرهف مع الشعر الطويل يقع على ظهرها وهذا وجه جمالها مع رؤية واضحة هو ما يحب اميليانو أن نرى الآن. وجهها وابتسامتها الجميلة تحيط إرادة تهت الشاب إلى أبد الآبدين.  انه لا يعرف شيئا عن الإعدادية ما يحدث في المستقبل ولكن هذه الفتاة، ابتسامتها، ولها رؤية واضحة، وروحها، هو الذهاب الى عقد له هنا في مدريد لبقية حياته.
الأول، كوكا، كيف حالك؟
جيد جدا، اميليانو، شكرا لك
هل وجدت الزاوية قريبا، اميليانو؟
هل تنتظر طويلا جدا بالنسبة لي؟
لا، لا يهم، بل هو مكان لطيف لننتظر منك ولقد كنت هنا فقط لمدة عشر دقائق كما كنت قبل ساعة. قد تم بين أنه من السهل العثور على مكان اتباع الإرشادات الخاصة بك من المحل وهذا هو فقط في الزاوية. وقال أنت لطيف بالنسبة لي، متجر فساتين للأطفال الرضع، فمن الجميل أن ننظر من خلال الزجاج من فساتين متجر الأطفال الصغار وأشياء الطفل للعب وأكل، بل هو مشهد جميل جدا.
أنا حتى الآن كوكا، أين تريد أن تذهب؟
إذا كنت لا تمانع ايميليانو، وأود أن تذهب إلى مكتب البريد كما أريد أن أرسل بعض بطاقات عيد الميلاد، أليس كذلك؟
كوكا جيد جدا، دعونا نذهب إلى البريد أولا ثم كما لدينا كل مساء بالنسبة لنا.
يتبع ... ..
مكان الخاصة القائمة أي أخرى لا
ما أمسية لطيفة قد تم بين آخر لاميليانو، حتى بالنسبة لكوكا كانت جيدة، وفقا لذلك لمشاعرهم الحقيقية لديهم بتاريخ مرة أخرى في اليوم التالي وهذا هو يوم الأحد، اليوم، وكل يوم اميليانو يفكر إلى أين الذهاب مع الفتاة . انه يريد ارضاء لها وتفكر ماذا تفعل أو إلى أين أذهب مع ماريا خوسيه.
ما يمكن أن يكون أفضل موقع للحديث، اميليانو تهت يفكر صباح اليوم الأحد، ونحن في فصل الشتاء والبرد، إنها تمطر، لذلك يجب أن يكون الموقع في الداخل، بالقرب من منزل ماريا خوسيه، وبقدر ما على بعد مسافة قصيرة، وذلك للبحث عن مكان أو اطلب لك أخت يعرف الكثير acerca ذلك مواقع لطيفة في مدريد.
في آخر مكان في عقله، وكافتيريا كاليفورنيا 47 وهذا يقع في شارع غويا، بل هو في عشر دقائق من منزل كوكا وبالتأكيد يمكن أن يكون مكان جميل لطيف للحديث.
في 07:00 اميليانو ينتظر كوكا في الزاوية Niza وكأنني أمس. قريبا كوكا هو الخروج من منزلها وتصعد Hermosilla شارع اميليانو أين يراقب بها لأنها تأتي إلى حيث أنا هو.
لطيفة فتاة جميلة لدي يعتقد الذكية، كم أحب وجهها وابتسامتها البهجة.
ومرة أخرى إنهم يتحدثون مثل الأصدقاء القدامى، وسهلة، بمرح، ومع التعاطف بينهما. التعاطف هو القاعدة في كل وقت ماريا خوسيه واميليانو نتحدث معا، بينهما هي شيء خاص كما لو كان هناك نوع من الاتصال العقلي الذي يجعل كل شيء سهل جدا في كل وقت وهذا كوكا واميليانو قريبة قرب واحد من الآخر.
هو مثل العالم حصريا لهم، لا شيء أكثر التهم عندما يكونان معا، والأشياء، والضوضاء، والناس تختفي وفقط لاميليانو خوسيه ماريا موجود، على شاكلة للفتاة أن يشعر اميليانو بالقرب مشاعرها. فمن السهل جدا أن تتحدث مع هذا الصبي، يفكر كوكا، ما فرق كبير بينه وبين الولد الآخر كنت قبل أشهر.
يتحدث بسهولة وهم في طريقهم إلى أسفل حتى الكافتيريا شارع غويا كاليفورنيا 47. سابقا Emiliano've سعيد كوكا إذا كانت تحب أن تذهب في تهت مكان جميل، وقالت، نعم، وهذا يمكن أن يكون لطيفا للغاية بالنسبة لهم.
الجلوس أمام الآخر مع طاولة صغيرة بين الشباب اثنين يتحدثون acerca حياتهم الخاصة. مع يمتص اميليانو ذلك من الكلام كوكا وفجأة لقد ضرب الزجاج مع الشراب وله ثم منشط والجن على سرواله وعلى الأرض، أخرق جدا وسعيد، وأنا آسف حبيبتي من واقع الاستماع لك. على الفور فتاة جميلة تحمل شراب آخر وتجفيف السراويل الصبي مع بعض الأوراق منديل.
بعد فترة من الزمن وهم يضحك تذكر الحادث وسراويل الرطب من اميليانو. وقال إنه بارد، بارد جدا في الواقع، لدينا يضحك كما لمس ساقه العلوي.
ساعتين كانوا يتحدثون هي واحدة من أفضل وقت هم استطاع تذكر دائما.
من تاريخ الثاني، وذلك لطيفة لا يصدق مع وجود الهواء خاص من حولها، وكنت قد كانت مثالية واثنين من عشاق المستقبلية ترتفع شارع غويا سعيدا على الاطلاق. مرة أخرى في نيس انهم قريبون إلى coners ماريا خوسيه وهم يتفقون على رؤية البيت بعضهم البعض في الأيام التالية. اميليانو يسأل الفتاة إذا كانت تحب أن تذهب لمشاهدة فيلم هذا هو الآن في مدريد، قصة مشهورة عن البابا الروسي، وكوكا يقول نعم، أود أن أرى ذلك وأنا قد قرأت الكتاب إذا، فمن رواية موريس الغربية وأحب الكتاب كثيرا.

كوكا بشكل جيد جدا، وسوف تحصل على تذاكر للذهاب في عيد الميلاد، فقط 25 ث في 07:00، لذلك نحن بحاجة حتى الآن عاجلا.
موافق، اميليانو، لطيف، كنت انظر ثم في 25 تشرين للذهاب إلى المسرح، وهذا هو الصحيح؟ نعم بالطبع، وسوف هاتفيا لك مرة واحدة لقد حصلت على تذاكر السفر، أليس كذلك؟  جيد، جيد جدا وأنا أقول للفتاة، وأنا سوف تبحث عيد الميلاد إلى الأمام، من أن الفيلم يجب أن تكون جميلة، ونحن يمكن أن يتمتع بها.
سوف يكون من دواعي سرور رؤيتكم كوكا، هو دائما من دواعي سروري أن لي وجود فرصة وجودنا معا مشاهدة فيلم أو الذهاب في نزهة على الأقدام، نراكم قريبا عزيزي.

يتبع ...


FUTURE
لا يصدق، وكيف أن اثنين من الأشخاص الذين لا يعرفون شيئا عن الإعدادية بعضها البعض يمكن أن يكون ذلك من دواعي سرور يجري معا، والمشي، والحديث أو الذهاب إلى مطعم. لا يهم ما أو يفعلون أين يذهبون، أنها ليست سوى واقع كونها قريبة، واحد من الآخر، مجرد النظر في العيون، ويبتسم، والاستماع إلى صوت هذا الشخص، وهو ما يكفي لتكون سعيدا. فقط هذا هو ما يشعر يجري في الجانب اميليانو ماريا خوسيه، ولكن الآن يمر نفس الشعور روح الفتاة. من هو هذا الصبي أن تعطيني مشاعر حتى السلمية، لماذا أنا واثق من ذلك يجري في جنبه، لدي شيء لينة روحي وأنا يمكن أن يفتح قلبي له، وقال الكثير من الأشياء التي لا تخبر أحدا من قبل. أنا ويبدو أن فهم أي موضوع من أي وقت مضى ويمكنني أن أقول له، وهذا هو جديد بالنسبة لي، وأنا مسرور جدا معه أنه من الأفضل للاستمتاع أيامه جود بعد يوم من دون التفكير بأي شيء acerca المستقبل. هذه هي الأفكار من أحد عشر ماريا خوسيه هي في المنزل ويذهب إلى سريرها في تلك الليلة من 23 الثالث من ديسمبر كانون الاول. كان المساء في كاليفورنيا 47 مثالية لها، لا شيء ليكون مع مشاعر شعرت قبل مع خوسيه لويس، وهذا يختلف، والآن هي في سلام مع نفسها. لا شيء للتفكير في المستقبل، فقط تعيش هذه اللحظة هو الغرض لها وأن خففت عن هذا الوضع الجديد مع ايميليانو.
اليوم التالي وانا ذاهب لرؤيته سيكون عيد الميلاد، فمن المضحك أن بعد عام من الحديث قصيرة جدا الآن معه لدينا بعد ظهر اليوم الكامل ليكون وثيقة واحدة عن الأخرى، والحديث، ومشاهدة فيلم لطيف. وأغتنم يدي لم يتم حتى الآن، وقال انه خطير جدا والنوع هذا من دواعي سروري أن تكون على جنبه، وأشعر نفسي يجري على مقربة من اميليانو بالتأكيد، لماذا؟ أنا لا أعرف ذلك، ولكن واقع مشاعري، وأنا أعتقد أنها ليست سوى هذا الولد مختلفة من الفتيان الذين التقيت بهم من قبل.
اميليانو لا أعتقد، أنا يشعر فقط، يشعر لديك ما هي السعادة، وأنا لا نشعر بأننا وحدنا الآن. أخيرا لقد وجدت فتاة أن رجاء له كل السبل، وأحد أن يشعر أنا يمكن أن يكون له على الاطلاق، واحدة لباحترام والحب، ويكون له / لها صديق لفترة طويلة، فمن الواضح جدا أن هذا الصبي لا 'ر بحاجة للتفكير في الامر. مشاعره تصل جلده وسرعان ما بجانب كوكا، حتى لو كان يمكنني أن أتصور لها قريبة جدا للمس وجهها وشفتيها، عينيها، لها آذان صغيرة لطيفة، ولها يد صغيرة. كل شيء عن ماريا خوسيه يحب أن هذا الصبي، وليس الآن قد تم بين أنه دائما هكذا لكني لم يسمح لنفسه حلم معها. الآن أنا يحلم مستيقظا لمدة يوم كامل.
أن تستمر ....
أحذية من الصياد
مرة أخرى اميليانو هو الذهاب الى تلبية ماريا خوسيه بمترو الإنفاق، وتحيط أربعون دقيقة للذهاب من البيت حتى فتاته منزله. ولكن الذي يهمني، وأنا لم بالطبع، الوقت يمر بسرعة يجري في شكل بروح عالية لدينا الآن. لقد أخذت التذاكر صباح أمس بعد ساعة في الصف لأن هذا الفيلم هو واحد الآن في دور السينما في مدريد. 
الجميع يريد أن يرى "وأحذية للصياد" مع انتوني كوين في جسد البابا كيريل الذي يجري لجعل دور مهم في "الحرب الباردة" أنه في أوقات العالم هو تلك المعاناة.
كل شيء على ما الخيال به يؤخذ من المعارك اقع الاتحاد السوفييتي والولايات المتحدة، هذه الحرب الباردة استطاع في النهاية إلى سلوك الحرب النووية والبابا كيريل أن تذهب إلى روسيا لإجراء محادثات مع الرئيس الروسي كامينيف البحث ل اتفاق.
كوكا هو قول مؤامرة بينما اميليانو وهم يسيرون إلى محطة المترو لغويا، بعد حين القطار داخل النزول في محطة بلباو. على مقربة من هذا هناك محطة مترو سينما السلام أين هو معروض الفيلم. إنه فيلم طويل، وبالقرب من 170 دقيقة، لذلك فمن الضروري أن تكون في وقت مبكر عند المدخل. 
ماريا خوسيه مهتمة في الفيلم المطلق، بل هو فيلم رائع أين أنت قد ترى مدينة الفاتيكان، وكنيسة لا تصدق من سانت بيترز، غرف البابا، وجميع الكرادلة مع تلك الملابس الأرجواني. 
وقالت انها تتمتع الفيلم، وحتى أكثر من ذلك اميليانو يراقب لها من الزاوية صاحب تتنهد العين. وهي في يمينه والصبي أن أرى وجهه رائع جدا وهادئة. انها جميلة حقا انه يفكر اميليانو تبحث في وجهها، وأنا غير واعية من أذنيها وتزين مع اثنين من الأقراط الملكة شنقا اثنين أو ثلاثة سنتيمترات.
الأقراط الجميلة وإصلاح روعة مع كوكا الوجه، وذلك دون التفكير وهم في سينما انا تقول ماريا خوسيه ذلك وقالت انها تتطلع الجمال مع ذلك الأقراط حتى رائعة وجميلة يتدلى من أذنيها.
هذا هو كل شيء للفتاة ولكن يكفي أن ندرك أن يحلو لاميليانو، أصبح من الواضح الآن بالنسبة لها فقط مع هذه العبارة له أنها تعرف أن ليس فقط اميليانو صديق، ويريد أن يكون شيئا أكثر بالنسبة لها 
حسنا انها يسر مع فكرة حتى لقد كان ذلك إسكات كل هذا الوقت عندما كنت تبدو في الواقع لي بعيون المحبة، وهذا جيد جدا في الواقع، هذا الصبي هو مثل علبة من أسرار بالنسبة لي، وأنا ليست مملة، ما يمكن أن يكون داخل روحه خطيرة جدا، هادئة، والهدوء وحضور معي. نعم، لطيف، وأنا لطيف معي، وبالنسبة لي، أنا أبحث مع عيون جيدة له من هذه اللحظة. 
ذلك اليوم وبعد كل شيء Emilliano بين ماريا خوسيه وبدايات للتغيير. هناك شعور آخر القادمة شيئا فشيئا بجانب الصداقة والحب هو طريقه داخل تلك فتح العقول إلى القلوب. في أقل من شهرين هم حقا في الحب واحد مع الآخر، كونه أفضل أصدقاء مثل أيضا للحديث مع كل يوم، في الصباح والمساء في.
دعونا وقف القصة في هذا اليوم عيد الميلاد لسنة 1968 والأحداث منذ خوسيه ماريا بين الآن واميليانو الصفرية أن تسير بسرعة كبيرة.
أن يستمر ... ..



فصل الشتاء في مدريد
وهذه هي ثاني يناير، اميليانو يعود إلى عمله في البنك. الأول هو الآن المسؤول الأول والحصول على المزيد من المال في راتبه.
الجزء الأول والثاني من خططه تسير على، وأنا قد فعلت الخدمة في الجيش، يمكنني الحصول على جواز سفره، وأنا هو الحصول على المزيد من المال ويمكن أن ينقذ لجعل الحقيقية أحلامه من الخروج من البلاد ووضع نفسه في كندا. في عام ونصف العام وسوف تكون خمس سنوات في الضفة وينبغي أن يكون ممكنا بالنسبة له أن يطلب صاحب الوقف لمدة ثلاث سنوات على وظيفة.
يبدو أن كل شيء على الذهاب، وفقا لذلك مع أفكاره السابقة، ولكن الآن يكون الشخص في حياته لم يكن له يعتبر في السابق في كل الأفكار من الخروج بعيدا عن مدريد.
بطبيعة الحال، فإنه من المبكر جدا أن يكون أي فكرة عما يدور في acerca يحدث ولكن هناك موضوعا جديدا حقيقيا في حياته لم يكن هذا من قبل. ما هو هذا الموضوع الجديد؟ الحب، والحب كل شيء يتغير في حياة الناس. الحب هو القوة التي تحرك المواقف والافكار من البشر، والقوة أن التغيرات ذهن الناس.
الآن وبعد كل شيء في حياته كوكا يمكن أن يكون يمكن أن يكون ذلك ممكنا وأنها تسمح الدافع له للبقاء، للذهاب للعمل والعيش.
في الأسابيع القليلة كوكا وايميليانو والتي يرجع تاريخها كل يوم، وليس هناك أي مساء ذلك انهم لا يرون بعضهم البعض. منذ الأيام الأخيرة من شهر يناير وينظر اثنين من عشاق بعضها البعض أيضا في الصباح. قبل عشر دقائق من ساعة يجري داخل المكتب تحت المراقبة وهي حتى الآن من مبنى في شارع الكالا. 
لديهم الوقت الكافي للقبلة، على مسافة قصيرة من الباب حتى للبنك وتقول وداعا يا عزيزي، نراكم قريبا.
في المساء أنها تستخدم للذهاب لفترة طويلة من المشي في منتزه Retiro، بل هو فصل الشتاء لطيفة على المشي وأن يكون وحده على الرغم من الأيام الباردة من مدريد. وهم لا يشعرون المطر، والبرد، أو حتى الثلج يسقط هذا الشتاء تهت في مدريد. لا شيء على تعكير صفو بارك أو يمشي من خلال محادثات طويلة معا. 
في اقترب منه أنها يمكن أن تذهب إلى مقهى أو حانة صغيرة لشرب القهوة أو الشاي، ولكن قبل 10:00 كوكا يجب أن يكون في المنزل لأن والدتها هي ثابتة نحو الساعة لفتاة واحدة يجب أن تكون في المنزل، وأنه هو عشرة ليلا، في وقت لاحق ليست دقيقة.
الحياة ومشاريع اميليانو هي في موقف وداعا، وأنا لا أعتقد أن أي شيء يسير عن ما يجب القيام به في المستقبل. كل هذا يتوقف على فتاة تهت لا يصدق المتواجدون التي أشرت سيقع في حب يوما بعد يوم.
أن يكون الاستمرار ....
فصل الربيع قد جاء مرة أخرى
السعادة على وجه الأرض، وهذا هو عالم ماريا خوسيه واميليانو عندما يمشون معا من خلال بارك ريتيرو في مدريد، والربيع قادم وحديقة مليئة بالورود، هناك موقع يسمى خصيصا "لا Rosaleda" حيث مئات أو الورود بألوان مختلفة تفتح كل يوم يملأ الهواء مع هؤلاء رائحة لطيفة سطع قبل غروب الشمس.
الحب على المشي وأخذ مقعد أنها يمكن أن نتحدث لساعات، والوقت يمر من دون أي شيء أكثر منطقية من وجود وأن أصواتهم. كوكا هي فتاة خجولة من الرعاية المادية لا يريد أي شيء من خارج الجسم عن بعض يمكن أن يراقب، كما تقول، لذلك هو الهدوء اميليانو بيده تمسك راتبها كونها قريبة جدا من فتاته.
لقد تغير كل شيء في حياتهم ونراهم لا يستطيعون المستقبل دون أن معا. موقعهم هو حديقة ريتيرو، وأنها قريبة من منزل كوكا وأنها يمكن أن تكون ساعات من المشي أو الجلوس بين الأشجار الكبيرة من الحديقة.
ويمكن أن يكون الوقت من الحركات الاجتماعية في إسبانيا ولكن لا يسمح للدكتاتورية أي شيء مثل الإضرابات، والاجتماعات، والأحزاب السياسية، وهكذا دواليك.
كانوا في الضفة يسأل عن زيادة الرواتب ولكن مؤسسة البنوك تقدم عدد قليل جدا من الفوائد وزيادة المرتبات المنخفضة. أن العمال ترغب في أن تكون في ضربة ولكن لم يكن من الممكن كما الإضرابات في إسبانيا كانت ممنوعة بموجب القانون. لذا، بدلا من الإضرابات العمالية تفعل أي وقت مضى التي يمكن أن الشيء الآخر القيام به. إغلاق بعض المكاتب أيام على الباب وعدم السماح لدخول كانوا عملاء حيث لا يوجد أي نوع من العمل في الداخل. العمال وقت آخر للبدء في الصراخ أو جعل الضوضاء بأيديهم التصفيق لهم أو ضرب الطاولة في نفس الوقت بقوة وهم يصرخون "الاتفاق الجماعي" مرة ومرتين.
داخل هل كانت المركز الرئيسي قد يكون هناك اثنين من آلاف العمال، أكثر، وكلها تعود إلى ساحة عمليات البنك وجعل الكثير من الضوضاء كما من الممكن الصراخ والتصفيق أيديهم أيضا. أنها تجعل الضوضاء لمدة عشر دقائق، ثلاث من خمس مرات على طول الصباح، وبعد ذلك يذهبون إلى العمل ببطء شديد. الضربات كانت ممنوعة ولكن كانت النتائج على فعل هذه الحركات ومظاهره تقريبا نفس. الأشخاص الذين ينضمون معا لمحاربة الشركات الضفة تبحث عن اتفاق أفضل.
ماريا خوسيه واميليانو تشارك أيضا في هذه الاضطرابات التي تعطيهم الكثير من الإثارة. حتى في يوم من الأيام الاضطراب قليلا اجروا شارع الكالا والشرطة بدأت في ضرب الناس واحتجازهم للقيام بذلك.   قتا عصيبا للدكتاتورية بعد مايو الماضي لعام 1968.
يتبع ... ..  


تعلم لغة
اميليانو يتبع مع طبقته إنجليس، عقله ليس في الذهاب الى كندا الآن، ولكن أود أن تعلم Inglés في قدر الإمكان، أولا لأنه يحب اللغة وثانيا لأنه في يمكن أن تكون مثيرة للاهتمام لتعلم اللغة في الموقع الذي هو العمل في البنك. بدلا من ذلك كوكا يحب الفرنسي، وبالتالي فإن الشباب هما سوف فئتها كل مساء.
أغلب الأكاديميات اثنين واحد من الآخر، خمس أو سبع دقائق سيرا على الأقدام، والآن هما سوى ساعة من الدروس. اميليانو يفكر في الحصول على "شهادة السفلى كامبريدج" ولدي للذهاب إلى الجامعة لجعل اختبار ضروري.
وسوف يكون الامتحان في الماضي وأين أنا يعمل البنك، اجتياز الامتحان أنا استطاع أيضا الحصول على زيادة في راتبه الشهر باستخدام لغة Inglés للفي عمله. انه لديه ظن الآن من الذهاب إلى كندا؟ لا شيء في الحقيقة، أنا هو في موقف وداعا، لقد قلت كوكا معلومات عن صاحب الفكر والتفكير أنها يمكن أن تذهب معه ولكن هذا أمر صعب حقا، كوكا الأم أرملة وماريا خوسيه يعتقد أن المسؤولية لها هو رعاية والدتها وانها تستطيع ان لا نذهب بعيدا الآن من أمها مغادرة إسبانيا وحدها.
حتى اميليانو بعد إستي العقل لا يفكر أي أكثر من الخروج في الوقت الراهن. لا مكان له هو أن يكون مع صاحب أحب فتاة وغيرها من المواضيع هي الآن من النظر. يحب كل شيء يتغير داخل الروح من البشر، وهذا الصبي هو الإنسان بعد كل شيء.
نعم، وقال انه يشعر وكأنه عاشق الآن، والشيء الأكثر أهمية في العالم هو الآن كوكا، في فقدان لها التفكير هو غير محتمل بالنسبة له بالفعل. كل شيء قد تغير الجولة الصبي، وليس هناك أي مشروع دون صاحب العزيزة المحبة كوكا، وهذا هو الحياة، وهذا هو الحب في حياة الشاب.
ومن صب المطر، لديها، سقطت منذ وقت مبكر في الصباح ولكن الحصول على مظلة كوكا لم عندما ذهبت خارج المنزل. اميليانو ينتظر لها وعقلها لا يفكر في أي شيء أكثر، وأنا خارج الانتظار، هيا تقول لنفسها فتاة. الآن هي في الدرجة الفرنسية والانتهاء منه بالفعل، في عجلة من امرنا تذهب من خلال المدخل والخطوات بسرعة حتى في الشارع لتلبية لده المحبوب في أقرب وقت ممكن. لم يفعل ذلك أي معنى لننتظر منه وفقدان بعض دقائق ثمينة من وقتهم معا، لذلك بالنسبة لها لا يهم بعض قطرات من الماء على شعرها أو معطف، انتقل بسرعة ورؤيته فتاة، وتقول في عقلها.
في نفس الوقت اميليانو لا يزال هناك مجال في الصف، المعلم يبدو من خلال النافذة، وأنها ليست حريصة على إنهاء صفها. ومن سكب بشراسة، الذي يهتم لخمس أو ست دقائق تطيل المزيد من التدريس والانتظار بضع دقائق لمعرفة ما إذا كان المطر ليس ثقيلا جدا. أنه ينتظر عبثا كما المطر لا يتوقف قليلا واميليانو حقا انتزاع مشاهدة الأعصاب صاحب البحث والتفكير كوكا ديه لا يكون مظلة آمنة مثل الكثير من المياه تتدفق بشراسة.
أنا يتنحى الدرج التفكير في الفتاة، ولكن أحد عشر اميليانو في الشارع عادل امام الباب الأكاديمية ماريا خوسيه تبحث في وجهه، يبتسم وغارقة تماما من المطر.
أنا، يا عزيزي، هي غارقة لك، لماذا لا يكون لديك تم ينتظرني على باب الأكاديمية الخاص بك، يا فتاة؟ قد تم بين خطأي لا يجب أن يكون هناك لتغطية حبي مع مظلة.
لا تقلق عزيزي بلدي، وكنت أتطلع رؤيتكم على الفور، لا يهمني أن تكون غارقة هو ماء فقط ولا تريد تأخير الثانية عيني اميليانو أحب، فقط قليلا من المياه ليست الذهاب إلى يمنعني من رؤية عليك في أقرب وقت ممكن.
ليس لدي الكلمات، وهذا أمر لا يصدق ذلك من فتاة مثل هذا، حتى  لطيفة وجميلة، ويجري متواضعة وذلك بإعلان حبها له هذا الطريق. لا أستطيع أن أقول أي شيء، فقط محاولة لتجفيف شعرها مع منديل له وتغطية لها مع مظلة صاحب أمل أنها لا تحصل على البارد مثل هذا شيء مجنون به. ولكن ما يمكنني يقول لها، وقالت انها قد ذهب تحت الامطار الغزيرة لأنها لا تريد أن تفقد الانتظار ثانية بالنسبة له، وهذا هو الدليل الحقيقي من حبها له، وأنا يفكر اميليانو سعيد حقا.
أبريل في مدريد وهو الشهر جميلة، والجميع ينتظر قلب الربيع مع ألوانه وأيام طويلة على المشي من خلال الحدائق العامة.
هذا الزوج يمشي ويمشي من خلال ريتيرو بارك وعن كثب انهم سعداء حقا واحدة مأخوذة من ذراع المشي الآخر تحت الأشجار حتى الليل.
أن تستمر ....


MAY قادم
أيام طويلة جدا وهذا كوكا واميليانو دينا الكثير من ساعات للحديث ومعرفة بعضهم البعض في فترة قصيرة من الزمن. يكونان معا كل يوم منذ خمس أو 6:00 حتى 22:00، وساعة كوكا يجب أن يكون في المنزل.
الشعور أنفسهم لأنهم يعرفون ما أغلقت البعض يفكر أو يشعر دون كلام. أحيانا هم فقط أريد أن أقول نفس كلمة موضوع في وقت واحد وهذا يعطي لهم الكثير من المواقف الطريفة. كما يبدو واحد يقرأ عقل الآخر ويحدث ذلك كثيرا، وsyntonised أنهم بذلك يمكن أن يكون ذلك صحيحا ذلك.
حديقة ريتيرو هو رائع مايو، للزوجين الاستمتاع الحديقة تماما، وهي واحدة من مواقعهم.
في كثير من الأحيان اميليانو يريد أن يعرف كيف لها acerca كوكا تشعر بألم في الورك، نعم، وأنا الآن conscious've لأن الفتاة ليست جيدة كما يبدو استطاع. والقاعدة هي أنه عندما تم لفترة طويلة جالسا في كرسي المسرح لها لا يمكن أن تحصل على ما يصل نفسها دون بذل جهد كبير.
ساقها ليست قوية لدفع لها حتى من كرسي سريع بما فيه الكفاية لتكون على استعداد للذهاب مباشرة.   وعادة ما ترى أنها الألم على طول الساق لها وانها لا تستطيع المشي بشكل صحيح حتى الان. قد يكون في المستقبل تعتقد أنها يمكن أن يكون لديك مشاكل مع وركها وانها اميليانو قال عن هذا الموضوع، حتى كوكا يخاف يمكن أن يكون لديك بعض الصعوبة لها في لحظة إعطاء الحياة لطفل لأنها فتحت ساقيها تماما لا يمكن السماح له أو لها طريقها في العالم وهذا له انتظار مولود جديد مؤخرا.
هذا تقول لا مشكلة اميليانو، كل شيء ممكن الآن، وإذا كان هناك مشكلة هناك طرق أخرى من ولادة الطفل، ونحن لسنا في العصور الوسطى.
يمكن لانها تعاني بقدر كبير اميليانو أحب فتاة التزام الحذر دائما لمساعدتها على كل لحظة.  
الحياة جميلة في الربيع في مدريد، والطقس الجميل، أيام طويلة، والدم يعمل بسرعة داخل كوكا واميليانو القلوب، الحب بشرتهم تحت كل لحظات وهم يعيشون وانهم يريدون أن نكون معا تماما قريبا ، لماذا؟، عليهم أن ينتظروا اميليانو يطلب لنفسه، لماذا لا تأتي معي كوكا والهرب من إسبانيا فقط في هذه اللحظة. يمكننا أن نذهب إلى افيريبليس تريد، كندا، انكلترا، فرنسا، اسبانيا أو حتى بعيدا هنا في منزلك، والألغام، والجميع. لي ولكم وحده واحد للآخر للحياة.   هذه الأفكار تعمل داخل العقل اميليانو ولكني لا يقول شيئا حتى الان.
يتبع ... ..
ويرى لأول مرة 
هنا كانوا يشاهدون لفيلم "الخريج" مع داستن هوفمان وآن بانكروفت، والأغاني هي من بول سايمون، وأنها هي واحدة من أفلام تعرض لأول أين كوكا واميليانو العثور على خير فاعل داستن المؤامرة هي Hoffman.The نحو العليا الشباب، داستن هوفمان، التي تبدأ الشؤون المحبة مع امرأة متزوجة، آن بانكروفت، عندما يعود المنزل ويبحثون عن جامعة للدراسة أو للعمل. السيدة روبنسون، والمرأة هي زوجة شريك القانون والده، ومحاولة لإغواء بنيامين eleven've يدفع منزلها.
وقالت انها تدعو بنيامين داخل ويزيل ملابسها لإغواء عليه وسلم يقول انها يجد له جاذبية وتريد منه ان يعرف انها المتوفرة لديه في أي وقت أنا يريد.
مرة واحدة في الفيلم هو أكثر كوكا واميليانو يمشي غران فيا شارع ويتحدث عن الإعدادية مؤامرة الفيلم كما لديهم ما يكفي من الوقت حتى ساعات العاشرة في اقترب منه، وهم اليوم قد ذهبت في الساعة الأولى إلى المسرح للاستمتاع الفيلم وعلى مسافة لاحقا.
كوكا لا ترغب في الفيلم، لا يحب مؤامرة، مثل بنيامين موقف لا حتى سلوكا أقل السيدة روبنسون لكن اميليانو يحب الفيلم وأنا يقول لي فهم السلوك بنيامين إذا لم تشارك أنا مع أي فتاة، عندما كنت بعد ذلك يبدأ السيدة روبنسون حتى الآن لديها مواقف علاقاته الجنسية مع ابنة المرأة وهذا هو الحق. وحتى مع ذلك كوكا لا يتفق وبعد حين يبدو اميليانو هذا العقل كوكا ليست مجانية حتى عقل عنه النفس و. تلك العبارة ويكفي أن يكون أول حجتهم بعد أربعة أشهر التي يرجع تاريخها. مجرد حجة سخيفة، ولكن قبل الحصول على منزل كوكا مرة أخرى فهي أكثر في الحب من قبل حجتهم.
انها جميلة جدا لديك روح محبة بجانبك بأن العاشقين هما سعداء والحياة يبدو أن تلك السماء بك في لحظات تسير وهي تصل أبراج شارع غران فيا المنزل كوكا ل.
غدا سيكون سلعة أخرى وهي بالنسبة لهم.
أن تستمر ....



أبريل 1969 في مدريد
انها قادمة مايو وماريا خوسيه لديها قضاء العطلات في عملها. فهي تفكر في الذهاب إلى الشاطئ مع والدتها، وقالت انها يفكر في الذهاب إلى سالو، وهي قرية صغيرة في ساحل البحر الأبيض المتوسط. 
في نهاية أبريل يريدون اثنين من عشاق لنقول وداعا بعضها البعض، ومنذ فترة طويلة يمشي من خلال حديقة ريتيرو، ولكن اليوم هم الاستيقاظ أسفل كاستيلانا النزهة في مدريد، واحدة من المتنزهات الأكثر جمالا في وسط العاصمة الاسبانية. 
بعد فترة طويلة من المشي في مقعد مفتوح وهي حانة في وسط المنتزه، كان الجو حارا وأنها تأخذ على مقعد تحت الأشجار والتحدث وتنزه سلميا. 
وهي واحدة قريبة جدا من لمس الآخرين مع أنظارهم. خوسيه ماريا Emilliano يسأل كيف هو أنها تشعر بالقرب منه، كيف له بن وهذه أربعة أشهر يذهب وماذا يفعل له انها يفكر في العلاقة بينهما؟ في الواقع ثلاثة أسئلة في واحدة بأنني أكثر أو أقل يعرف جوابها لكن أنا يريد أن يستمع فإنه من شفتيها العزيزة.
تقول له، أشعر حقا قريبة جيد جدا لك، في الواقع أنا أحب أن أكون أقرب، خلال الأشهر الأربعة يكون مثل حلم بالنسبة لها، وقالت انها تعتقد علاقتهما تسير على الاطلاق جيدا. 
لماذا تسأل لي ذلك، اميليانو؟ من السهل الرد لك يا عزيزي، لأنني أريد أن أطلب منكم إذا كنت ترغب في الزواج مني. 
اميليانو نعم، أفعل، وأنا سوف أكون معكم لوقت تريده. ولكن دعونا نعيش الحاضر لأنني أشعر نفسي سعيدة، سعيدة جدا. أنا أحب كثيرا لدرجة أنني أريد أن أكون زوجتك لبقية حياتي لك. 
شكرا جزيلا لكم حبي، أنا أحبك وأنت لا يمكن أن نتصور كوكا، فمن شأن هذا حلم لا يصدق ما أنا أعيش مثل هذا يبدو من المستحيل بالنسبة لي. نعم، يا الأحلام أن يكون حقيقة واقعة، وسوف أحبك إلى الأبد، وسوف يهتمون لك حتى آخر رمق في حياتي حياتي حب العزيز. شكرا جزيلا، وأنك لن نأسف قائلا لي انك تحبني جدا. 
اميليانو، ليس لدينا شيء، لا منزل، أي أثاث، عائلتنا لا يعرف شيئا، فهو سريع جدا وهذا نتيجة مثل لا يصدق بالنسبة لي.
هذا هو نفس عزيزة لي، ولكن لا يهم، والطريقة هي أمامنا، لدينا كل حياتنا على المشي لذلك، دائما معا وأبدا أننا سنكون في عجلة من امرنا لأي شيء. 
عند العودة من العطلات الخاصة بك، الصيف المقبل سنبحث عن منزلنا وكل ما نحتاج سيأتي بعد المنزل. ما يكفي للعيش معا دون الكماليات كما ترف لي سوف يكون لديك إغلاق لي كل يوم، كل ليلة، في كل وقت حبي الغالي.
انه لامر جيد جدا، لقد وعدنا ولا أحد يعرف أي شيء، وليس عائلتك، وليس والدتي، وليس لي أخت أو أخ. 
نعم، هذا صحيح كوكا، ولكن لدينا ما يكفي من الوقت ليعرفوا acerca حبنا، عائلتي لديها ثقة في ولي انهم يعرفون وأنا التي يرجع تاريخها لطيفة، فتاة لطيفة جدا، لذلك لن تكون مفاجأة كبيرة بالنسبة لهم.
مما لا شك فيه اميليانو هذا لبلدي الأم والإخوة ستكون مفاجأة كبيرة، لا يسألون لي أي شيء عنك حبي. أنا لا أعرف لماذا، ولكن لا يهم بالنسبة لي. أنا أحبك يا عزيزتي. 
أنا أحبك جدا، كثيرا، لا يمكنك أن تتخيل كم كبير فقط قد تم بين حبي من أول لحظة رأيتك في الأكاديمية يجلس أمامي. هل تذكر؟.
نعم، بالطبع، أفعل تماما جيدا اميليانو. أنا لا يمكن أن ننسى كيف الشجعان كنت طالبا لك ذلك.
نتحدث ذلك، للزوجين قضاء المساء، على مقربة واحدة إلى أخرى، والتفكير في حياتهم معا فقط من هذا اليوم حتى نهاية أبريل
 1969 في مدريد. فقط نهاية حتى الآن. 
 Gatufo